وصف الرسول الكريم 1

    شاطر

    الملك العقرب
    نائب المدير
    نائب المدير

    الجنس : ذكر

    العمر : 31
    النتقاط : 83103
    المزاج : رايق وحنون
    العمل/الترفيه : اتصالات
    عدد المساهمات : 388
    تاريخ الميلاد : 14/12/1984
    تاريخ التسجيل : 27/06/2009
    الإيميل : kingscorpion@w.cn

    وصف الرسول الكريم 1

    مُساهمة من طرف الملك العقرب في الأحد يوليو 19, 2009 11:15 pm


    بين يديك
    مختصر اشتمل على أهم الصفات
    الخَلْقية للنبي الكريم؛ وذلك لتتعرف أكثر على أشرف المخلوقين، وأفضل السابقين
    واللاحقين، فكلما ازدادت

    معرفتنا به ازداد حبنا له؛
    لأن معرفته تقوي محبتنا له، وإذا ما

    أحببناه اقتدينا بهديه
    وتأدبنا بآدابه وتعاليمه.. فلا تجعل ذهنك يفارق صورة النبي

    صلى الله عليه وسلم وآدابه
    وأخلاقه
    .





    اسمه:



    - قال الله تعالى:
    {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللهِ} (الفتح:).



    - وقال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم: "لي خمسة أسماء: أنا محمد، وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي يمحو
    الله به الكفر، وأنا الحاشر الذي يُحشر الناس على قدمي، وأنا العاقب الذي ليس بعده
    نبي" رواه مسلم.



    - وقال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم: "ألا تعجبون كيف يصـرف الله عني شتم قريش، ولعنهم؟ يشتمون
    مذممًا، ويلعنون مذممًا، وأنا محمد".



    - وقال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم: "إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشًا من كنانة،
    واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم" رواه مسلم.



    - وقال صلى الله
    عليه وسلم: "تسموا باسمي، ولا تكنوا بكنيتي، فإنما أنا قاسم أقسم بينكم" رواه مسلم.




    فضائله
    :



    - قال الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا *
    وَدَاعِيًا إِلَى اللهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا * وَبَشِّرِ
    الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللهِ فَضْلًا كَبِيرًا} (الأحزاب



    - {مَّا كَانَ
    مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللهِ وَخَاتَمَ
    النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} (الأحزاب:).




    - {وَمَا
    أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} (الأنبياء:).



    - وقال صلى الله
    عيه وسلم: "أنا أكثر الأنبياء تبعًا يوم القيامة، وأنا أول من يقرع باب الجنة" صحيح
    مسلم.



    - وقال صلى الله
    عليه وسلم: "أنا أول شفيع في الجنة، لم يُصدق نبي من الأنبياء ما صدقت، وإن نبيًا
    من الأنبياء ما صدقه من أمته إلا رجل واحد" صحيح مسلم.



    - وقال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم: "أنا سيد ولد آدم يوم القيام، وأول من تنشق عنه الأرض، وأول
    شافع ومشفع" صحيح مسلم.



    - وقال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم: "فضلت على الأنبياء بِسِت: أُعطيت جوامع الكلم، ونُصرت بالرعب،
    وأُحلّت لي الغنائم، وجُعلت لي الأرض مسجدًا وطهورًا، وأُرسلت إلى الخلق كافة،
    وخُتم بي النبيون" رواه الترمذي وابن ماجه وهو حديث حسن صحيح.



    - وقال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم: "إن مثلي ومثل الأنبياء قبلي، كمثل رجل بنى بنيانًا فأحسنه
    وأجمله، إلا موضع لبنة من زاوية من زواياه، فجعل الناس يطوفون به ويعجبون لـه،
    ويقولون: هلا وضعت هذه اللبنة؟ قال: فأنا اللبنة، وأنا خاتم النبيين" رواه البخاري
    ومسلم.



    - وقال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم: "إني عند الله مكتوب خاتم النبيين، وإن آدم لمنجدل في طينته،
    وسأخبركم بأول أمري: دعوة إبراهيم، وبشارة عيسى، ورؤيا أمي التي رأت حين وضعتني،
    وقد خرج لها نور أضاءت لها منه قصور الشام". رواه أحمد والطبراني والبيهقي وصححه
    ابن حبان (لمنجدل: ملقى على الأرض).




    لونه




    عن أبي الطفيل رضي
    الله عنه قال: رأيت رسول

    الله صلى الله عليه وسلم
    وما على وجه الأرض رجل رآه غيري قال: فكيف رأيته؟ قال: كان

    أبيض مليحًا مقصدًا. رواه
    مسلم





    وعن أنس رضي الله
    عنه: كان النبي صلى الله

    عليه وسلم أزهر اللون ليس
    بأبيض أمهق ولا آدم. رواه البخاري ومسلم، والأزهر: هو

    الأبيض المستنير المشرق،
    وهو أحسن الألوان
    .




    وعن أبي الطفيل رضي
    الله عنه: كان النبي صلى

    الله عليه وسلم أبيض مليحًا
    مقصدًا. رواه مسلم





    وعن أبي جحيفة رضي
    الله عنه: كان النبي صلى

    الله عليه وسلم أبيض قد
    شاب. رواه البخاري ومسلم
    .




    وعن علي بن أبي
    طالب رضي الله عنه: كان النبي صلى

    الله عليه وسلم أبيض مشربًا
    بياضه حمرة. رواه أحمد والترمذي والبزار وابن سعد وأبو

    يعلى والحاكم وصححه ووافقه
    الذهبي
    .





    وجه
    ه




    كان الرسول صلى
    الله عليه الصلاة والسلام

    أسيَل الوجه، مسنون الخدين
    ولم يكن مستديرًا غاية التدوير، بل كان بين الاستدارة

    والإسالة، وهو أجمل عند كل
    ذي ذوق سليم. وكان وجهه مثل الشمس والقمر في الإشراق

    والصفاء، مليحًا كأنما صيغ
    من فضة لا أوضأ ولا أضوأ منه
    .




    وعن كعب بن مالك
    رضي الله عنه: كان رسول

    الله صلى الله عليه وسلم
    إذا سُرّ استنار وجهه حتى كأنه قطعة قمر. رواه البخاري

    ومسلم
    .




    وعن أبي إسحاق قال:
    سُئل البراء أكان وجه

    النبي صلى الله عليه وسلم
    مثل السيف؟ قال: لا، بل مثل القمر. رواه البخاري
    .




    وقال أبو هريرة: ما
    رأيت شيئًا أحسن من رسول

    الله صلى الله عليه وسلم،
    كأن الشمس تجري في وجهه
    .




    وعن جابر بن سمرة
    رضي الله عنه قال: "رأيت رسول الله

    صلى الله عليه وسلم في ليلة
    إضحيان( مقمرة)، وعليه حُلَّة حمراء، فجعلتُ أنظر إلى

    رسول الله صلى الله عليه
    وسلم وإلى القمر، فإذا هو عندي أحسنُ من


    القمر




    جبينه




    عن أبي هريرة رضي
    الله عنه قال: "كان رسول

    الله صلى الله عليه وسلم
    أسيل الجبين"، (الأسيل: هو المستوي)، أخرجه عبد الرازق

    والبيهقي ابن عساكر
    .




    وعن عائشة رضي الله
    عنها قالت: كان صلى الله عليه

    وسلم أجلى الجبهة، إذا طلع
    جبينه من بين الشعر، أو طلع في فلق الصبح، أو عند طفل

    الليل، أو طلع بوجهه على
    الناس تراءوا جبينه كأنه ضوء السرج المتوقد يتلألأ، وكان

    النبي صلى الله عليه وسلم
    واسع الجبهة. رواه البيهقي في دلائل النبوة وابن عساكر
    .




    عيناه




    كان النبي صلى الله
    عليه وسلم أكحل العينين

    أهدب الأشفار إذا وطئ بقدمه
    وطئ بكلّها ليس له أخمص إذا وضع رداءه عن منكبيه فكأنه

    سبيكة فضة" البيهقي وحسنه
    الألباني
    .




    وكان صلى الله عليه
    وسلم "إذا نظرت إليه

    قُلت أكحل العينين وليس
    بأكحل"، رواه الترمذي
    .




    وعن علي رضي الله
    عنه قال: كان رسول الله

    صلى الله عليه وسلم عظيم
    العينين، هَدِبُ الأشفار، مشرب العينين بحمرة. رواه أحمد

    وابن سعد والبزار. ومعنى
    مشرب العينين بحمرة: أي عروق حمراء رقاق
    .




    وعن جابر بن سمرة
    رضي الله عنه قال: كنت إذا نظرت

    إليه قلت: أكحل العينين
    وليس بأكحل صلى الله عليه وسلم. رواه الترمذي وأحمد وأبو

    يعلى والحاكم والطبراني في
    الكبير
    .




    أنفه




    يحسبه من لم يتأمله
    أشمًا ولم يكن أشمًا وكان

    مستقيمًا، أقنى أي طويلاً
    في وسطه بعض ارتفاع، مع دقة أرنبته (الأرنبة هي ما لان من


    الأنف




    خـدّاه




    عن عمار بن ياسر
    رضي الله عنه قال: "كان

    رسول الله صلى الله عليه
    وسلم يُسَلِّمُ عن يمينه وعن يساره حتى يُرى بياض خده
    "،
    أخرجه ابن ماجه وقال مقبل
    الوادي هذا حديث صحيح
    .




    قال يزيد الفارسي
    رضي الله عنه: كان رسول

    الله صلى الله عليه وسلم
    جميل دوائر الوجه. رواه أحمد
    .

    ملكة العذاب
    عضو ممتاز
    عضو ممتاز

    الجنس : انثى

    العمر : 28
    النتقاط : 71184
    المزاج : طنش تعش تنتعش......
    العمل/الترفيه : طالبه
    عدد المساهمات : 192
    تاريخ الميلاد : 09/11/1988
    تاريخ التسجيل : 07/07/2009

    رد: وصف الرسول الكريم 1

    مُساهمة من طرف ملكة العذاب في الإثنين يوليو 20, 2009 8:53 pm

    وردة قلب جزاك الله كل خير

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 7:12 am