فلسفة الحب الأعمى

    شاطر

    الملكة الدمشقية
    مشرف
    مشرف

    الجنس : انثى

    النتقاط : 69753
    عدد المساهمات : 68
    تاريخ التسجيل : 29/06/2009

    فلسفة الحب الأعمى

    مُساهمة من طرف الملكة الدمشقية في الخميس يوليو 02, 2009 10:34 pm

    فلسفة الحب الأعمى


    في قديم الزمان

    حيث لم يكن على الأرض بشر بعد

    كانت الفضائل والرذائل .. تطوف العالم معا

    و تشعر بالملل الشديد

    ذات يوم ... و كحل لمشكلة الملل المستعصية

    اقترح الابداع .. لعبة .. وأسماها الستغماية .. أو الغميضة

    أحب الجميع الفكرة

    وصرخت الغيرة : أريد أن أبدأ .. أريد أن أبدأ

    أنا من ستغمض عينيها .. و ابدأ العد

    و أنتم عليكم مباشرة الاختفاء

    ثم اتكأت بمرفقيها .. على شجرة .. و بدأت

    واحد ... اثنين ... ثلاثة

    و بدأت الفضائل و الرذائل بالاختباء

    وجدت الرقة مكانا لنفسها فوق القمر

    و أخفت الخيانة نفسها في كومة زبالة

    و ذهب الولع واختبأ ... بين الغيوم

    و مضى الشوق الى باطن الأرض

    الكذب قال بصوت عال
    سأخفي نفسي تحت الحجارة ... ثم توجه لقعر البحيرة

    واستمرت الغيرة: تسعة و سبعون ... ثمانون ... واحد وثمانون

    خلال ذلك أتمت كل الفضائل والرذائل تخفيها ... ماعدا الحب

    كعادته ... لم يكن صاحب قرار ... و بالتالي لم يقرر أين يختفي

    و هذا غير مفاجيء لأحد ... فنحن نعلم كم هو صعب اخفاء الحب

    تابعت الغيرة : خمسة وتسعون....... ستة وتسعون

    و عندما وصلت الغيرة في تعدادها إلى : مئة

    قفز الحب وسط أجمة من الورد ... و اختفى بداخلها

    فتحت الغيرة عينيها.. وبدأت البحث صائحة
    أنا آتية اليكم ... أنا آتية اليكم

    كان الكسل أول من انكشف ... لأنه لم يبذل أي جهد في إخفاء نفسه

    ثم ظهرت الرقّة المختفية في القمر

    و بعدها .. خرج الكذب من قاع البحيرة مقطوع النفس

    و اشار على الشوق ان يرجع من باطن الأرض

    وجدتهم الغيرة جميعا.. واحدا بعد الآخر

    ما عدا الحب

    كادت تصاب بالأحباط واليأس ... في بحثهاعن الحب

    الى ان اقترب منها الحسد

    وهمس في أذنها

    الحب مختف في شجيرة الورد

    التقطت الغيرة شوكة خشبية أشبه بالرمح
    و بدات في طعن شجيرة الورد بشكل طائش ... ليخرج منها الحب
    و لم تتوقف الا عندما سمعت صوت بكاء يمزق القلوب

    ظهر الحب ... و هو يحجب عينيه بيديه
    و الدم يقطر من بين أصابعه

    صاحت الغيرة نادمة: يا الهي ماذا فعلت !؟

    ماذا أفعل كي أصلح غلطتي بعد أن أفقدتك البصر ؟

    أجابها الحب
    لن تستطيعي إعادة النظر لي
    لكن لازال هناك ما تستطيعين فعله لأجلي ... كوني دليلي

    وهذا ماحصل من يومها

    يمضي الحب الأعمى ... و تقوده الغيرة

    تحياتي للجميع

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 9:08 am