وصف الرسول الكريم 3

    شاطر

    الملك العقرب
    نائب المدير
    نائب المدير

    الجنس : ذكر

    العمر : 31
    النتقاط : 83103
    المزاج : رايق وحنون
    العمل/الترفيه : اتصالات
    عدد المساهمات : 388
    تاريخ الميلاد : 14/12/1984
    تاريخ التسجيل : 27/06/2009
    الإيميل : kingscorpion@w.cn

    وصف الرسول الكريم 3

    مُساهمة من طرف الملك العقرب في الأحد يوليو 19, 2009 11:27 pm


    ساقاه





    عن أبي جحيفة رضي
    الله عنه قال: "... وخرج

    رسول الله صلى الله عليه
    وسلم كأني أنظر إلى بيض ساقيه"، أخرجه البخاري في

    صحيحه
    .




    قدماه





    قال هند بن أبي
    هالة رضي الله عنه: "كان

    النبي صلى الله عليه وسلم
    خمصان الأخمصين (الأخمص من القدم ما بين صدرها وعقبها،

    وهو الذي لا يلتصق بالأرض
    من القدمين، يريد أن ذلك منه مرتفع) مسيح القدمين (أي

    ملساوين ليس في ظهورهما
    تكسر) وسشن الكفين والقدمين (أي غليظ الأصابع والراحة) رواه

    الترمذي في الشمائل
    والطبراني
    .




    وكان صلى الله عليه
    و سلم أشبَهَ النَّاس

    بسيدنا إبراهيم عليه
    السلام، وكانت قدماه الشَّريفتان تشبهان قدمي سيدنا إبراهيم

    عليه السلام كما هي آثارها
    في مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام
    .




    قال رسول الله صلى
    الله عليه وسلم في حديث

    الإسراء في وصف سيدنا
    إبراهيم عليه السلام: "ورأيت إبراهيم وأنا أشبه ولده به
    (
    صحيح البخاري
    )




    وكان أبو جهم بن
    حذيفة القرشي العدوي الصحابي

    الجليل، يقول: ما رأيت
    شبهًا كشبه قدم النبي صلى الله عليه وسلم بقدم إبراهيم التي

    كنا نجدها في المقام
    .




    قامته

    وطوله




    وعن البراء بن عازب
    رضي الله عنه قال: كان رسول الله

    صلى الله عليه وسلم أحسن
    الناس وجهًا وأحسنهم خلقًا، ليس بالطويل البائن ولا

    بالقصير. رواه البخاري
    ومسلم
    .




    مشيته





    عن أبي هريرة رضي
    الله عنه قال: "ما رأيتُ

    شيئًا أحسن من رسول الله
    صلى الله عليه وسلم كأنَّ الشمس تجري في وجهه، وما رأيت

    أحدًا أسرع من رسول الله
    صلى الله عليه وسلم كأنَّما الأرض تطوى له، إنَّا لَنُجهد

    أنفسنا وإنَّه
    "
    غير مكترث
    .




    وعن أنس رضي الله
    عنه أنَّ النبي صلى الله

    عليه وسلم كان إذا مشى
    تَكَفَّأ ( أي مال يميناً وشمالاً ومال إلى قصد المشية

    )
    ويمشي الهُوَينا (أي
    يُقارِب الخُطا
    )




    وعن ابن عباس رضي
    الله عنه أن النبي صلى الله عليه

    وسلم كان إذا مشى، مشى
    مجتمعًا ليس فيه كسل"، (أي شديد الحركة، قوي الأعضاء غير

    مسترخ في المشي) رواه أحمد
    .




    التفاته





    كان صلى الله عليه
    وسلم إذا التفت التفت معًا أي

    بجميع أجزائه فلا يلوي عنقه
    يمنة أو يسرة إذا نظر إلى الشيء لما في ذلك من الخفة

    وعدم الصيانة وإنّما كان
    يقبل جميعًا ويُدبِر جميعًا لأن ذلك أليَق بجلالته ومهابته

    هذا بالنسبة للالتفات
    وراءه، أمّا لو التفت يمنة أو يسرة فالظاهر أنه كان يلتفت

    بعنقه الشريف
    .




    خاتم النبوة





    هو خاتم أسود اللون
    مثل الهلال وفي رواية

    أنه أخضر اللون، وفي رواية
    أنه كان أحمر، وفي رواية أخرى أنه كلون جسده. ويبلغ حجم

    الخاتم قدر بيضة الحمامة،
    وورد أنه كان على أعلى كتف النبي صلى الله عليه وسلم


    الأيسر




    عن جابر بن سمرة
    قال: رأيت الخاتم بين كتفي

    رسول الله صلى الله عليه
    وسلم، غُدة حمراء مثل بيضة الحمامة يشبه

    جسده
    .




    رائحته





    عن أنس رضي الله
    عنه قال: كان رسول الله صلى

    الله عليه وسلم أزهر اللون
    كأن عرقه اللؤلؤ، إذا مشا تكفأ، وما مسحت ديباجًا ولا

    حريرًا ألين من كف رسول
    الله صلى الله عليه وسلم، ولا شممت مسكاً ولا عنبرًا أطيب

    من رائحة النبي صلى الله
    عليه وسلم
    .




    وعن أنس أيضًا قال:
    "دخل علينا رسول الله

    صلى الله عليه وسلم فَقَال
    (أي نام) عندنا، فعرِقَ وجاءت أمي بقارورة فجعلت تَسلُتُ

    العَرَق، فاستيقظ النبي صلى
    الله عليه وسلم فقال: يا أم سُلَيم ما هذا الذي تصنعين؟

    قالت: عَرَق نجعله في طيبنا
    وهو أطيَب الطيب"، رواه مسلم
    .




    وكان صلى الله عليه
    وسلم إذا صافحه الرجل

    وجد ريحه، وإذا وضع يده على
    رأس صبي فيظل يومه يُعرَف من بين الصبيان بريحه على

    رأسه
    .




    يقول جابر بن سمرة:
    ما سلك رسول الله صلى الله

    عليه وسلم طريقًا فيتبعه
    أحد إلا عرف أنه قد سلكه من طيب عرقه، وقد كنت صبيًا

    -
    فمسح خدي فوجدت ليده
    بردًا أو ريحًا كأنما أخرجها من جونة

    عطار





    كلامه





    قال الله تعالى:
    {وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى

    *
    مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ
    وَمَا غَوَى * وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ


    إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى} (النجم) 1-4




    كان النبي صلى الله
    عليه وسلم يمتاز بفصاحة

    اللسان، وبلاغة القول، وكان
    من ذلك بالمحل الأفضل، والموضع الذي لا يجهل، سلاسة

    طبع، ونصاعة لفظ وجزالة
    قول، وصحة معان، وقلة تكلف، أوتي جوامع الكلم، وخص ببدائع

    الحكم، وعلم ألسنة العرب،
    يخاطب كل قبيلة بلسانها، ويحاورها بلغتها، اجتمعت له قوة

    عارضة البادية وجزالتها،
    ونصاعة ألفاظ الحاضرة ورونق كلامها إلى التأييد الإلهي

    الذي مدده الوحي، لذلك كان
    "
    يقول لعبد الله بن عمرو: :اكتب فوالذي نفسي بيده ما خرج

    مني إلا الحق
    .




    يقول رسول الله صلى
    الله عليه وسلم: "بعثت

    بجوامع الكلم، ونصرت
    بالرعب، فبينما أنا نائم رأيتني أوتيت بمفاتيح خزائن الأرض،

    فوضعت في يدي" مسند الإمام
    أحمد
    .




    وكان كلامه صلى
    الله عليه وسلم بَيِّن فَصْل

    ظاهر يحفظه من جَلَس إليه،
    وقد ورد في الحديث الصحيح: "كان

    "
    يُحَدِّث حديثاً لو

    عَدَّه العادُّ لأحصاه
    .




    وكان صلى الله عليه
    وسلم يعيد الكلمة ثلاثاً

    لِتُعقَل عنه" رواه البخاري
    .




    ضحكه





    كان رسول الله صلى
    الله عليه وسلم لا يضحك

    إلا تَبَسُّماً، وكنتَ إذا
    نظرتَ إليه قُلتَ أكحل العينين وليس بأكحل"، حسن رواه

    الترمذي
    .




    -
    وعن عبد الله بن
    الحارث قال: "ما رأيتُ

    أحداً أكثر تبسمًا من
    الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان رسول الله صلى الله عليه

    وسلم لا يُحَدِّث حديثاً
    إلا تبَسَّم وكان مِن أضحك الناس وأطيَبَهم نَفسًا
    ".




    وكان صلى الله عليه
    وسلم إذا ضحك بانت

    نواجذه أي أضراسه من غير أن
    يرفع صوته، وكان الغالب من أحواله التَّبَسُّم
    .




    يقول خارجة بن زيد:
    كان النبي صلى الله عليه

    وسلم أوقر الناس في مجلسه
    لا يكاد يخرج شيئاً من أطرافه، وكان كثير السكوت، لا

    يتكلم في غير حاجة، يعرض
    عمن تكلم بغير جميل، كان ضحكه تبسمًا، وكلامه فصلاً، لا

    فضول ولا تقصير، وكان ضحك
    أصحابه عنده التبسم، توقيراً له واقتداءً به
    .




    قال أبو هريرة رضي
    الله عنه: كان رسول الله صلى

    الله عليه وسلم إذا ضحك كاد
    يتلألأ في الجدر. رواه عبد الرزاق في

    مصنفه
    .

    ملكة العذاب
    عضو ممتاز
    عضو ممتاز

    الجنس : انثى

    العمر : 28
    النتقاط : 71184
    المزاج : طنش تعش تنتعش......
    العمل/الترفيه : طالبه
    عدد المساهمات : 192
    تاريخ الميلاد : 09/11/1988
    تاريخ التسجيل : 07/07/2009

    رد: وصف الرسول الكريم 3

    مُساهمة من طرف ملكة العذاب في الإثنين يوليو 20, 2009 8:49 pm

    جزاك الله كل خير

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 9:50 am